Tuesday, February 21, 2012

الترقيع القماشي من الحاجة إلى الفن..





بدأ الترقيع القماشي Patchwork في مصر القديمة و الصين منذ حوالي الخمسة ألاف سنة قبل الميلاد، ثم انتقل إلى أوروبا وأميركا
وأصبح وسيلة جيدة من وسائل إعادة استخدام الأقمشة القديمة، حيث استخدمت في صناعة اللحف و الألبسة والحقائب والديكور،
بالإضافة إلى أنه بات يعتبر الترقيع القماشي Patchwork فن من الفنون التقليدية  التي تحمل بصمات الجدات إلى الأبناء والأحفاد، فقد كان يمثل تجميع عدد من قطع أقمشة من ملبوسات مفضلة لشخص ما من صغره إلى مراحل متقدمة ونسجها مع بعضها لتكون نقوشاً منسجمة مع بعضها وتحويلها إلى أغطية ولحافات وتنتهي بعملٍ فني فسيفسائي يحمل مع كل قطعة قماش محاكة قصة متكاملة  وفكرة مبتكرة وعبقٍ من ذكريات لا تنسى.. لكن مع مرور السنوات وانتشار هذا الفن بين أوساط أوسع لم تعد لجميع القماشات حكايات، بل بات الفنانون اليدويون يقومون بشراء قطع قماش جديدة لتصفيفها وتكوين نقوش جديدة مرة بعد مرة، وباتت دور المعارض تستضيف فنانين لعرض أعمالهم المبتكرة من فن الترقيع القماشي Patchwork.
أهم الطرق لتركيب قطع القماش هي: طريقة التركيب على شكل مربعات متراصة فيتم قص القماشات المختلفة الألوان والنقشات على شكل مربعات فتحاك بجوار بضعها وتتكرر بعض الأقمشة في أماكن معينة فتبدو كقطع الموزاييك أو الفسيفساء القماشي، ويمكن استبدال المربعات بمثلثات أو دوائر أو حتى أشكالاً غير تقليدية.
 وتضفي أجواءً زاهية في المنزل تحمل الدفئ والوقار إلى غرف المعيشة أو النوم، بعض الفنانين أو الحياكين يضيفون قطعاً من المرايا المكسرة أو الزجاج اللامع والملون لتتحول إلى قطع فنية وتحفاً تتعلق إليها الأنظار.

No comments:

Post a Comment